fbpx
يونيو 14, 2024 10:00 م
Search
Close this search box.

الاتحاد الأوروبى قد يخضع مايكروسوفت للتحقيق بشأن ضوابط منع تقنية التزييف

يواجه محرك البحث "بينج" التابع لشركة مايكروسوفت تحقيقًا محتملاً من جانب الاتحاد الأوروبى حول كيفية الحد من التهديدات المرتبطة بذكائه الاصطناعي، بما في ذلك المعلومات المزيفة والانتشار السريع لتقنية التزييف العميق.

وقالت المفوضية الأوروبية – في بيان أمس الجمعة – إنها تشتبه في أن مولد الصور القائم على الذكاء الاصطناعي وروبوت الدردشة التابع لمايكروسوفت؛ ينتهكان قانون الإشراف على المحتوى الخاص بالكتلة، وهو قانون الخدمات الرقمية، بسبب المعلومات المضللة.

وذكرت مجلة “بولتيكو” الأوروبية أنه بينما لم يتم فتح تحقيق رسمي، قال المسؤولون التنفيذيون في الاتحاد الأوروبي إن محرك البحث ربما فشل في احترام متطلبات تقييم المخاطر المرتبطة بميزات الذكاء الاصطناعي الجديدة والحد منها. وتشمل هذه المخاطر ما يسمى “الهلوسة” – وهو عندما تخلق أداة الذكاء الاصطناعي معلومات كاذبة – وانتشار الصور الكاذبة والمضللة، والتلاعب الآلي بالخدمات التي يمكن أن تضلل الناخبين.

وقالت المفوضية الأوروبية إن المفوضية أمرت الشركة اليوم بإرسال مستندات وبيانات داخلية إضافية حول المخاطر المحتملة التي يشكلها مولد الصور القائم على الذكاء الاصطناعي وروبوت الدردشة بحلول 27 مايو بعد أن فشلت في القيام بذلك سابقًا. ولم تقدم مايكروسوفت معلومات كافية حول “مخاطر محددة” مرتبطة بميزات الذكاء الاصطناعي التوليدية لـمحرك البحث “بينج”، بما في ذلك برنامج الدردشة الآلي “كو بايلوت” وصانع الصور “إيمدج كرياتور” بعد طلب في مارس، وفقًا للجنة.

وتشرف المفوضية الأوروبية على محرك البحث بينج باعتباره محرك بحث كبير جدًا، لأن أكثر من 45 مليون شخص يستخدمه في الاتحاد الأوروبي. ويمكن أن يؤدي عدم احترام قانون الخدمات الرقمية إلى فرض غرامات تصل إلى 6 بالمائة من الإيرادات العالمية للشركة.

وقال متحدث باسم مايكروسوفت: “لقد تعاوننا بشكل كامل مع المفوضية الأوروبية كجزء من الطلب الطوعي للحصول على المعلومات ونظل ملتزمين بالرد على أسئلتهم ومشاركة المزيد حول نهجنا تجاه السلامة الرقمية والامتثال لقانون قانون الخدمات الرقمية”.

اقرأ أيضا