fbpx
يونيو 24, 2024 8:33 ص
Search
Close this search box.

تفاصيل لقاء عون – الأسد: الأسد لم يبد أمام عون أي موقف حول الملف الرئاسي

الاسد

تحدث قريبون من “التيار الوطني الحر” لـ”الجمهورية”، عن الحفاوة التي حظي بها الرئيس السابق ميشال عون لدى القيادة السورية، محاولين بث أجواء تشي بأنّ الرئيس السوري بشار الأسد ابلغ اليه انّه لا يتدخّل في الملف الرئاسي، وانّه سيبقى على الحياد ولن يبحث في هذا الملف مع احد.

وفي معلومات لـ”الجمهورية”، انّ عون هو من طلب اللقاء مع الرئيس السوري، وانّه فاتح الاسد في الملف الرئاسي اكثر من مرة خلال اللقاء ليسمع منه الجواب نفسه: “لن نتدخّل”. وإّذ بادر عون إلى شرح موقفه من الاستحقاق ولماذا تقاطع “التيار الوطني الحر” مع “القوات اللبنانية” وحزب “الكتائب” على مرشح، متطرّقاً اكثر من مرة الى موضوع الإجماع المسيحي، كانت استراتيجية الرئيس السوري دائماً التأكيد لعون على عدم التدخّل، وانّ لدى سوريا حلفاء في لبنان، ناصحاً بالتحدث معهم. وقد حاول عون اكثر من مرة اخذ النقاش إلى الملف الرئاسي ليسمع من الاسد الجواب نفسه، بينما كان اهتمام الرئيس السوري وحديثه ينصبّ على العلاقة مع الدول العربية والاتفاق العربي ـ العربي وعودة سوريا الى جامعة الدول العربية والملفات الاقليمية.

أما في شأن ملف النزوح السوري، فكان تأكيد على ضرورة التنسيق اللبناني ـ السوري من دولة الى دولة، وليس ترك الملف فقط في عهدة المفوضية الأممية.

وأكّدت مصادر قريبة من فريق ٨ آذار لـ”الجمهورية”، انّ الاسد لم يبد أمام عون أي موقف حول الملف الرئاسي سوى تأكيد عدم التدخّل فيه. ورأت المصادر في زيارة عون لدمشق، محاولة للاستنجاد، بعدما استنجد رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل نفسه بعون لحماية كتلته التي أصابها التفكّك، فكانت محاولة لإيجاد مخارج والبحث عن مكان في الاتفاق السوري ـ السعودي.

وتوقفت المصادر عند الاستياء السوري السابق من عون “الذي لم يفكر في زيارة سوريا طوال ست سنوات العهد ولم يقل لها “مرحباً”، فلماذا الآن يطلب موعد الزيارة بعد عودة الـ”سين ـ سين”. وسألت: “هل ارسل باسيل رسالة مفخخة إلى دمشق؟ فهذه المهمّة معروفة النتائج مسبقاً ولا حصاد فيها”.

اقرأ أيضا