fbpx
مايو 22, 2024 5:17 ص
Search
Close this search box.

قائد الجيش: جاهزون لكلّ التحدّيات

الجيش

أقيم في قيادة القوات البحرية – بيروت، بحضور قائد الجيش العماد جوزاف عون والسفيرة الأميركية في لبنان ليزا جونسون وعدد من الملحقين العسكريين، حفل تسلم ٣ خافرات و٤ زوارق سريعة مقدمة هبة من الولايات المتحدة الأميركية إلى الجيش اللبناني. استُهل الحفل بالنشيدين الوطنييَّين اللبناني والأميركي، ثم جرى رفع العلم اللبناني على المراكب، وألقى قائد القوات البحرية كلمة ترحيبية تبِعها إيجاز عن المراكب وأهميتها ومهماتها المرتقَبة في القوات البحرية.

وألقى قائد الجيش كلمة أكد فيها أن الهبة ستساهم في تعزيز قدرات القوات البحرية وتطويرها، إضافة إلى مساعدتها في تنفيذ المهمّات الموكلة إليها في ظل التحديات التي تواجهها، بخاصة مكافحة الهجرة غير الشرعية عبر البحر، وتوفير الحماية الأمنية لمنصات النفط مستقبلًا.

وأشار إلى أن الهبة تؤكد استمرار دعم السلطات الأميركية للجيش، كما باقي الدول والجيوش الصديقة، وتُظهر التزامها تجاه أمن لبنان واستقراره وسط ما يعانيه من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية متتالية، فضلًا عن الحرب الدائرة في الجنوب وما ينتج عنها من تداعيات خطيرة على كلّ لبنان.

ولفت إلى أهمية دور البحرية في الجيش اللبناني لحماية حدود لبنان البحرية ومكافحة كل أشكال التهريب والهجرة غير الشرعية، وتوقيفها عددًا كبيرًا من الأشخاص خلال الأعوام السابقة، كانوا ينوون التوجّه إلى أوروبا.
واعتبر العماد عون أن إرادة عناصر القوات البحرية وتصميمهم على مواجهة كلّ التحدّيات وتطوير قدراتهم مكنهم من تحقيق إنجازات كثيرة أبرزها انضمام لبنان إلى منظمة الهيدروغرافيا العالمية (IHO)، وإنشاء الأكاديمية الجديدة التي تتولّى تدريب الطواقم البحرية والتأكّد من جهوزية الطواقم العاملة بحسب القوانين والمعايير الدولية، وإنشاء مركز البحث والإنقاذ، وتأمين مسيّرات ورادارات ثابتة ومتنقّلة وغرف عمليات منتشرة في أكثر من منطقة، إلى جانب التعاون والتنسيق الدائمَين مع القوّة البحرية في اليونيفيل.
وأضاف: “لقد أثّر الوضع الاقتصاديّ الاستثنائيّ الذي يعيشه لبنان حاليًّا بشكل سلبي في الجيش الذي يواجه اليوم تحدّيات كبيرة، فالمحافظة على الأمن والاستقرار في ظل تدهور الوضع الأمني والاجتماعي تستلزم مجهودًا كبيرًا من قبل المؤسّسة العسكرية، في حين يعاني عناصرها أيضًا من تداعيات الوضع الاقتصادي، إلا أنّهم يقومون بواجباتِهم بكلِّ اندفاعٍ واقتناع، وعلى أكملِ وجه، في كلّ المهمّات الموكلة إليهم برًّا وبحرًا وجوًّا”.
وختم بالقول: “نشكر الولايات المتّحدة الأميركية على استمرار دعمها للجيش تسليحًا وتدريبًا، فضلًا عن دعم رواتب العسكريين الذي استمرّ سبعة أشهر. كما نشكر سائر الدول والجيوش الصديقة على كل الدعم الذي تقدّمه للجيش، والأهم الثقة التي تمنحنا إياها لعلمها أنَّ الجيش هو العمود الفقري للبنان، والضامن لأمنه واستقراره. سنبقى جاهزين لكلّ التحدّيات مهما كانت مخاطرها، لأن حماية لبنان وأمنه وحدوده وثرواته هي أولويتنا ومهمتنا المقدسة”.
من جهة أخرى، ألقت السفيرة الأميركية كلمة أكدت فيها أن الهبة التي تبلغ قيمتها نحو ٢٥ مليون دولار تجسد التعاون بين الجيشين اللبناني والأميركي، وعزم الولايات المتحدة إلى دعم قدرات المؤسسة العسكرية ولا سيما القوات البحرية، بهدف رفع مستواها وتمكينها من حماية الحدود البحرية بفاعلية أكبر. وشددت على أن الولايات المتحدة الأميركية ملتزمة بدعم الجيش اللبناني على المدى البعيد بناء على الثقة العميقة بين الجانبين.
وأضافت: “إن شراكتنا تمتد إلى ما هو أبعد من هذه الهبة. في العام 2023، تعهدت الولايات المتحدة بمبلغ 130 مليون دولار من المساعدات المالية العسكرية الأجنبية للحفاظ على الاستعداد العسكري وتوسيع قدرات الجيش اللبناني. وقد عملت فرق خفر السواحل الأميركية ومستشارو الأمن البحري الأميركيون بشكل وثيق مع البحرية اللبنانية لضمان استعدادهم لاستخدام هذه المراكب بهدف توسيع قدراتهم داخل المياه الإقليمية والساحلية اللبنانية.”
وختمت متوجهه إلى عناصر الجيش: “إننا نشيد بتفانيكم وعملكم الجاد من أجل شعب لبنان، وبشراكتنا المستمرة التي تشمل التدريب وتبادل الخبرات بين بلدينا. لقد أظهر بحارة البحرية اللبنانية أنهم سيستخدمون السفن الجديدة بفاعلية لمواجهة التحديات داخل المياه الإقليمية اللبنانية”.

اقرأ أيضا