fbpx
أبريل 14, 2024 1:38 م
Search
Close this search box.

هكذا يواكب فرنجية حرب غزة

على وقع التطورات الدراماتيكية في قطاع غزة والحدود الجنوبية، بدأت تُطرح فرضيات داخلية حول انعكاس ما يجري على الاستحقاق الرئاسي وفرص المرشحين، وفي طليعتهم رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية.

على رغم الدخان الكثيف المنبعث من فلسطين المحتلة والحدود الجنوبية معها، الاّ انّ الرؤية من بنشعي غير مشوشة ولا يحجبها الغبار الإقليمي.

تتكئ بنشعي على مجموعة ثوابت تشكّل بوصلة خياراتها، خصوصاً في اللحظات التاريخية والمفصلية كتلك التي تمرّ فيها المنطقة حالياً.

وانطلاقاً من هذه الركيزة، تؤكّد اوساط رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، انّ محور المقاومة ربح الحرب في فلسطين المحتلة حتى قبل أن تنتهي، معتبرة انّه وبمعزل عن مسار تطور الأحداث الميدانية في الأيام المقبلة، فإنّ حركة «حماس» كسبت المواجهة من اليوم الأول، حين سقطت هيبة اسرائيل وتمرغت بالتراب على مرأى العالم.

وتشير اوساط بنشعي، الى انّ الكيان الاسرائيلي عالق في مأزق كبير «ومهما فعل لن يستطيع أن يمحو آثار الهزيمة المدوّية التي تلقّاها في 7 تشرين الأول»، لافتةً الى انّ ردّه العنيف على غزة متوقع، ومشدّدة على أهمية ورقة الأسرى التي تحتفظ بها المقاومة الفلسطينية.

وتنقل الاوساط عن فرنجية عنه تشديده على وقوفه الثابت والمبدئي الى جانب فلسطين وقضيتها المحقّة، سواءً كان رئيساً للجمهورية ام لا. وتضع اوساط بنشعي التغريدة التي نشرها فرنجية دعماً للفلسطينيين في الساعات الأولى لعملية «طوفان الأقصى»، ضمن سياق التعبير عن قناعته المبدئية، «من دون أي حسابات رئاسية، او استثمار في الاستحقاق الرئاسي».

وتلفت الأوساط، الى انّ معركة غزة وضعت الجميع أمام الاختبار الحقيقي «وعند الامتحان يُكرم المرء او يُهان».

وتلاحظ الاوساط إيّاها، انّ مهاجمي «حزب الله» «لا يعرفون ماذا يريدون، فإذا انخرط في المعركة يتهمّونه بأنّه يورط لبنان، واذا لم يفعل يتهمونه بخيانة القضية»، مؤكّدة انّ الحزب حريص على حماية لبنان ويدرس خياراته جيداً.

وترجح الأوساط، انّه من المبكر تحديد كيف ستنعكس حرب غزة على انتخابات رئاسة الجمهورية، قبل أن تتضح النتائج وتكتمل الصورة، «الاّ انّ الواضح أنّ ما بعد حرب غزة ليس كما قبلها، ووضع المنطقة سيتغيّر ولا بدّ من ان ينعكس ذلك على لبنان».

وتستنتج اوساط بنشعي انّه إذا أفضى مخاض المنطقة الى تسوية كبرى، فإنّ لبنان سيكون اول المستفيدين منها، لافتةً الى انّ التسوية أهم من اسم الرئيس، اياً يكن، لأنّها هي التي تريح لبنان.

وتنقل الاوساط عن فرنجية جزمه بأنّ لبنان لا ينتصر ولا يستمر الّا بالاعتدال بعيداً من طروحات التقسيم والفدرلة والانعزال التي لا يتحمّلها البلد، محذّراً من انّ ذهاب بعض القوى المسيحية نحو الانعزال والتقوقع هو معاكس للزمن «وهذا خيار مكلف سيدفع ثمنه اامسيحيون بالدرجة الأولى».

وتجزم اوساط بنشعي انّ فرنجية لن ينسحب من السباق الرئاسي لا الآن ولا لاحقاً، «لأنّه مقتنع بأنّ الأزمة ليست في اسمه وخياراته بل في مخاض التسوية المفترضة، وترشيح اللواء الياس البيسري اثبت انّ المشكلة ليست في الخط الذي ينتمي اليه فرنجية».

اما بالنسبة إلى حلفائه فإنّ رئيس «المردة» يرى، تبعاً لأوساطه، انّهم وحدهم يمونون عليه بالانسحاب إذا ارادوا، ولكنه لم يتبلّغ منهم اي إشارة في هذا الاتجاه، «بل يبدو مرتاحاً الى وفائهم، بعدما تمّسكوا به على رغم كل الترهيب والترغيب».

ويتصرّف فرنجية على أساس انّ إحدى عناصر قوته الأساسية تكمن في حلفائه الذين، وتبعاً لتصنيفه، لا يُختَصرون بالثنائي، «إذ انّ هناك 20 نائباً خارج إطار الثنائي حركة «امل» و»حزب الله» صوّتوا له من أصل 51، كذلك يوجد عدد من النواب الآخرين المستعدين لتأييده عندما تكتمل ظروف التوافق عليه حسب تقديرات بنشعي».

وتلفت اوساط رئيس «المردة» الى انّ هناك تركيزاً مشبوهاً على الترويج بأنّ فرنجية مرشح التحالف الشيعي، وذلك لتحريض البيئة المسيحية وبعض القوى الإقليمية والدولية عليه، «في حين انّه كان مرشحاً جدّياً عام 2005، وكان رئيساً مع وقف التنفيذ عام 2018، خلافاً لخيار «حزب الله» في المرتين».

وتشير الاوساط الى انّ لدى فرنجية قناعة بعدم وجود فيتو سعودي على انتخابه خلافاً لما يُروّج البعض، وهو يصف علاقته بالسفير السعودي بالجيدة.

وفي ما خصّ الفرنسيين، تشعر اوساط بنشعي بأنّهم أجروا إعادة تموضع واصبحوا أمام المعادلة الآتية: إذا فاز فرنجية بالرئاسة يكونون منتصرين، واذا فاز غيره يكونون عبر مهزومين.

وتلفت الاوساط الى انّ فرنجية كان اول من نبّه الى مخاطر النزوح السوري، «وهو اذا كان فرنجية ينظر إلى الرئيس بشار الأسد كصديق وأخ، الّا انّ ملف النازحين لا يُعالج بعلاقات شخصية بل من دولة الى دولة، وهذا يتطلب من الحكومة اللبنانية التواصل السياسي على أعلى المستويات مع دمشق».

وتلاحظ الاوساط، انّ البعض يكتفي بالكلام والهوبرة في مقاربته لتحدّي النزوح، «بينما لم يتخذ اي مبادرة عملية حين كان في السلطة».

وتوضح الاوساط انّ فرنجية واثق من أنّه اذا تمّ انتخابه رئيساً سيستطيع المساهمة في إيجاد حل لهذا الملف مع الرئيس الأسد انطلاقا من الثقة المتبادلة، والحل في رأيه يتمثل في تحقيق العودة الآمنة ووقف تمويل النازحين في لبنان، ومن يصرّ منهم على البقاء يجب أن يخضع الى القوانين اللبنانية.

ومن معايير فرنجية، وفق اوساطه، انّ قضية النازحين لا تُعالج بالتحريض عليهم ولا بإبقائهم حيث هم، محذّراً من انّ المزايدات الشعبوية بين قيادات مسيحية لشدّ عصب القواعد هي لعبة خطرة قد تؤدي إلى تداعيات وخيمة، ظهرت مؤشراتها في الاحتكاكات التي حصلت أخيراً على الأرض في عدد من المناطق.

عماد مرمل – الجمهورية

اقرأ أيضا