fbpx
يونيو 24, 2024 10:29 ص
Search
Close this search box.

أولى علامات الإصابة بالزهايمر قد تظهر في عينيك

عين

لا تعتبر العيون مجرد نافذة على الروح، بل هي أيضاً انعكاس للصحة المعرفية للشخص.

قالت طبيبة العيون الدكتورة كريستين غرير، مديرة التعليم الطبي في معهد الأمراض العصبية التنكسية في بوكا راتون بولاية فلوريدا الأميركية: «العين هي نافذة على الدماغ… يمكنك أن ترى مباشرة الجهاز العصبي من خلال النظر إلى الجزء الخلفي من العين، باتجاه العصب البصري وشبكية العين»، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

قال الدكتور ريتشارد إيزاكسون، طبيب الأعصاب الوقائي لمرض الزهايمر والذي يعمل أيضاً في معهد الأمراض العصبية التنكسية: «يبدأ مرض الزهايمر في الدماغ قبل عقود من ظهور الأعراض الأولى لفقدان الذاكرة».

أشار إيزاكسون إلى أنه إذا كان الأطباء قادرين على تحديد المرض في مراحله الأولى، فيمكن للناس بعد ذلك اتخاذ خيارات نمط حياة صحي والتحكم في «عوامل الخطر القابلة للتعديل، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري».

العين ترصد المرض

إلى أي مدى يمكن أن نرى علامات التدهور المعرفي في وقت مبكر؟ لمعرفة ذلك، فحصت دراسة حديثة الأنسجة المتبرع بها من شبكية العين وأدمغة 86 شخصاً بدرجات متفاوتة من التدهور العقلي.

قالت كبيرة الباحثين مايا كورونيو حموي، أستاذة جراحة المخ والأعصاب والعلوم الطبية الحيوية في لوس أنجليس، في بيان: «دراستنا هي الأولى التي تقدم تحليلات متعمقة لمحات البروتين والتأثيرات الجزيئية والخلوية والهيكلية لمرض الزهايمر في شبكية العين وكيفية توافقها مع التغيرات في الدماغ والوظيفة الإدراكية».

وتابعت كورونيو حموي: «هذه التغيرات في شبكية العين مرتبطة بتغيرات في أجزاء من الدماغ تسمى القشرة الداخلية والصدغية، وهي محور الذاكرة والملاحة وإدراك الزمن».

جمع المحققون في الدراسة عينات من أنسجة الشبكية والدماغ على مدى 14 عاماً من 86 متبرعاً بشرياً يعانون من مرض الزهايمر وضعف إدراكي خفيف – أكبر مجموعة من عينات الشبكية تمت دراستها على الإطلاق، وفقاً للمؤلفين.

ثم قارن الباحثون عينات من متبرعين لديهم وظائف معرفية طبيعية مع أولئك الذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف وأولئك الذين يعانون من مرض الزهايمر في مرحلة متأخرة.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في فبراير (شباط) في مجلة Acta Neuropathologica، زيادات كبيرة في مادة بيتا أميلويد، وهي علامة رئيسية لمرض الزهايمر، لدى الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر والتدهور المعرفي المبكر.

ووجدت الدراسة أن الخلايا الدبقية الصغيرة انخفضت بنسبة 80 في المائة في أولئك الذين يعانون من مشاكل في الإدراك. هذه الخلايا مسؤولة عن إصلاح الخلايا الأخرى والحفاظ عليها، بما في ذلك إزالة بيتا أميلويد من الدماغ وشبكية العين.

قال إيزاكسون، الذي لم يشارك في الدراسة: «تم العثور (أيضاً) على علامات الالتهاب، والتي قد تكون علامة على نفس القدر من الأهمية لتطور المرض… كانت النتائج واضحة أيضاً لدى الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض معرفية أو يعانون من أعراض معرفية بسيطة، مما يشير إلى أن اختبارات العين الجديدة هذه قد تكون جيدة للمساعدة في التشخيص المبكر».

ووجدت الدراسة أن ضمور الأنسجة والالتهاب في الخلايا في الأطراف البعيدة للشبكية كانا أكثر تنبؤاً بالحالة المعرفية.

وأضاف إيزاكسون: «قد تؤدي هذه النتائج في النهاية إلى تطوير تقنيات التصوير التي تسمح لنا بتشخيص مرض الزهايمر في وقت مبكر وبدقة أكبر، ومراقبة تقدمه بشكل غير جراحي من خلال النظر في العين».

اقرأ أيضا