fbpx
يونيو 13, 2024 7:14 ص
Search
Close this search box.

مهنتها مواعدة الرجال المتزوجين.. معظم عملائها لا يبحثون فقط عن ممارسة الجنس ولاكن.. (صور)

في حديث لصحيفة "ديلي ميل"، ناقشت كاتيا كورتيز، عاملة الجنس الأسترالية البالغة من العمر 28 عامًا والتي كانت تعمل سابقًا كمحاسبة في سيدني، تجاربها وآرائها حول ممارسة الجنس مع الرجال المتزوجين.

عدد العملاء المتزوجين

ذكرت كورتيز أنها لا تعرف بالضبط عدد العملاء المتزوجين الذين تعاملت معهم في السنوات الثلاث الماضية.

وأوضحت أن طرح الأسئلة حول الحالة الزوجية يُعتبر غير لائق و”يقتل المزاج”. ومع ذلك، لاحظت أن الرجال الذين يتحدثون عن زوجاتهم غالبًا ما يعبرون عن احترامهم وحبهم لهن.

نسبة العملاء المتزوجين

تقدّر كورتيز أن حوالي 50 بالمائة من عملائها متزوجون أو في علاقة، مشيرة إلى أن العديد من العملاء ربما لا يثيرون هذه القضية.

وأضافت أن بعض زميلاتها في المهنة أبلغنها بأن جميع عملائهن تقريبًا متزوجون.

عدم التمييز بناءً على الحالة الزوجية

أشارت كورتيز إلى أن رفض الخدمة بناءً على الحالة الزوجية في أي صناعة أخرى سيُعتبر تمييزًا.

وجهة نظر كورتيز حول الخيانة

تعتقد كورتيز أن اللجوء إلى العاملين في مجال الجنس لا يُعتبر خيانة واسعة النطاق، نظرًا لعدم وجود عنصر رومانسي في هذه الاجتماعات.

وأوضحت أن معظم عملائها يبحثون عن الرضا الجسدي والضحك والشعور بعاطفة المرأة، وغالبًا ما يكون السبب في ذلك هو عدم القدرة على الحصول على المتعة الجنسية مع شريكهم المنتظم.

دعوة للنساء

دعت كورتيز النساء إلى عدم إلقاء اللوم على العاملين في مجال الجنس بسبب خيانة الأزواج، معتبرة أن الرجال هم الذين يأتون إليها وإلى زميلاتها.

وأضافت أن المشكلات الجنسية في العلاقة تستحق دائمًا النظر فيها ضمن المنزل والعلاقة الحالية.

تحول كورتيز في حياتها

ذكرت كورتيز أنها تركت مهنتها السابقة بعد لقاءها مع زوجها المستقبلي، الذي عرف كل شيء عنها وقبلها بالكامل. وتحدثت عن الزواج والأمومة وكيف غيّر ذلك حياتها بشكل إيجابي.

هذه المقابلة تسلط الضوء على تجربة كاتيا كورتيز في مجال الجنس، وتعكس بعض التعقيدات الاجتماعية والنفسية المرتبطة بهذا المجال، خاصةً في ما يتعلق بالعلاقات الزوجية.

اقرأ أيضا